بنات 3009


السّلام عليكمْ ورحمة الله وبركاته ..~


اهلاً بشهر النور والسرور اهلاً برمضان شهر الايمــآن
اهلاً بالشهر الذي تعتق فيه رقــــآبنا من النّـــارْ .|
وأهلا بالقمر اللى طل علينـــا فزاد المنتدى بهجه وتألقاً
|. اذا تبي تستمتعي تستفيدي في نفسْ الوقت من وقتك في رمضانْ

حيـّــآكْ الله بيننـــا ..~

ramadan kareem ^^



 
الرئيسيةزيني موضوعكالتسجيلدخول
نحن معكم

شاطر | 
 

 الدفاع عن النبي من هنا

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
ساندريللا
♥ مشرفة ♥
♥ مشرفة ♥
avatar

علم بلدي :
[نقاط الجوآإئز] [نقاط الجوآإئز] : 840
عدد المساهمات عدد المساهمات : 2375
نشاطي : 12579
تم تقيمـﮧ تم تقيمـﮧ : 16
الأوسمة


MЧ Ŝмš● : uя şмş

مُساهمةموضوع: رد: الدفاع عن النبي من هنا   الجمعة يونيو 26, 2009 10:05 am

[ غزوة بواط ]






قال ابن إسحاق : ثم غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم في شهر ربيع الأول يريد قريشا . : قال ابن هشام : واستعمل على المدينة السائب بن عثمان بن مظعون .

قال ابن إسحاق : حتى بلغ بواط ، من ناحية رضوى ، ثم رجع إلى المدينة ولم يلق كيدا ، فلبث بها بقية شهر ربيع الآخر وبعض جمادى الأولى .



استغفر الله العظيم من كلٍ ذنب عظيم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ساندريللا
♥ مشرفة ♥
♥ مشرفة ♥
avatar

علم بلدي :
[نقاط الجوآإئز] [نقاط الجوآإئز] : 840
عدد المساهمات عدد المساهمات : 2375
نشاطي : 12579
تم تقيمـﮧ تم تقيمـﮧ : 16
الأوسمة


MЧ Ŝмš● : uя şмş

مُساهمةموضوع: رد: الدفاع عن النبي من هنا   الإثنين يونيو 29, 2009 10:09 pm

طيب رائحة النبي*صلى الله عليه وسلم*



عن أنس رضي الله عنه قال : ما شممت عنبراً قطّ ولا مسكاً ولا شيئاً أطيب من ريح رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا مَسِستُ شيئاً قطُّ ديباجاً ولا حريراً ألين مسّاً من رسول الله صلى الله عليه وسلم . رواه الأربعة .

فرائحة النبي صلى الله عليه وسلم أطيب من كل طيب ، ولا غرابة؛ فكل المخلوقات من نوره صلى الله عليه وسلم فهو أصل والكل فرع ، وكان كفّه صلى الله عليه وسلم ألين وأنعم من كل شيء .

عن أبي جحيفة رضي الله عنه قال : خرج النبي صلى الله عليه وسلم بالهاجِرة إلى البطحاء فتوضّأ وصلّى فقام الناس فجعلوا يأخذون يديه فيمسحون بها وجوههم ، فأخذت بيده فوضعتها على وجهي فإذا هي أبرد من الثلج وأطيب من رائحة المسك . رواه البخاريّ .

وقال جابر بن سمرة رضي الله عنه : صلّيت مع النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الأولى ، ثم خرج إلى أهله فخرجت معه فاستقبله ولدان فجعل يمسح خدَّيْ أحدِهِم واحداً واحدا ، وأما أنا فمسح خدِّي ، قال : فوجدت ليده برداً أو ريحاً كأنما أخرجها من جُؤنة عطّار .

صلاة الأولى : أي الظهر ، وجؤنة : كغرفة ؛ بالهمزة وعدمها : سلة مستديرة مغشاة بالجلد يوضع فيها الطيب .

عن أنس رضي الله عنه قال : دخل علينا النبي صلى الله عليه وسلم فقال عندنا ، فعرق وجاءت أمي بقارورة فجعلت تسلُت العرق فيها ، فاستيقظ النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا أم سليم ما هذا الذي تصنعين ؟!

قالت : هذا عَرَقُك نجعله في طيبنا وهو أطيب من الطيب . رواهما مُسلم .

فقال عندنا : أي نام وقت القيلولة ، فصارت أم سلمة تسلت عرقه بيدها وتضعه في قارورة ، فلما سألها قالت : نجعله في الطيب . وفي رواية : نجعله في طيبنا ونرجو بركته لصبياننا . قال : أصبت . فكان طيب ريحه من صفته صلى الله عليه وسلم وإن لم يمس طيباً كرامة ومعجزة له صلى الله عليه وسلم ومع هذا كان يستعمل الطيب في كثير من الأوقات مبالغة في طيب ريحه لملاقاة الملائكة وأخذ الوحي الكريم ومجالسة المسلمين وليكون لهم قدوة حسنة .



استغفر الله العظيم من كلٍ ذنب عظيم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ساندريللا
♥ مشرفة ♥
♥ مشرفة ♥
avatar

علم بلدي :
[نقاط الجوآإئز] [نقاط الجوآإئز] : 840
عدد المساهمات عدد المساهمات : 2375
نشاطي : 12579
تم تقيمـﮧ تم تقيمـﮧ : 16
الأوسمة


MЧ Ŝмš● : uя şмş

مُساهمةموضوع: رد: الدفاع عن النبي من هنا   الإثنين يونيو 29, 2009 10:10 pm


اسمه:

- قال الله تعالى: {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللهِ} (الفتح )

- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لي خمسة أسماء: أنا محمد، وأنا أحمد، وأنا الماحي الذي يمحو الله به الكفر، وأنا الحاشر الذي يُحشر الناس على قدمي، وأنا العاقب الذي ليس بعده نبي" رواه مسلم.

- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا تعجبون كيف يصـرف الله عني شتم قريش، ولعنهم؟ يشتمون مذممًا، ويلعنون مذممًا، وأنا محمد".

- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشًا من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم" رواه مسلم.

- وقال صلى الله عليه وسلم: "تسموا باسمي، ولا تكنوا بكنيتي، فإنما أنا قاسم أقسم بينكم" رواه مسلم.

فضائله:

- قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا * وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللهِ فَضْلًا كَبِيرًا} (الأحزاب

- {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} (الأحزاب)

- {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} (الأنبياء )

- وقال صلى الله عيه وسلم: "أنا أكثر الأنبياء تبعًا يوم القيامة، وأنا أول من يقرع باب الجنة" صحيح مسلم.

- وقال صلى الله عليه وسلم: "أنا أول شفيع في الجنة، لم يُصدق نبي من الأنبياء ما صدقت، وإن نبيًا من الأنبياء ما صدقه من أمته إلا رجل واحد" صحيح مسلم.

- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنا سيد ولد آدم يوم القيام، وأول من تنشق عنه الأرض، وأول شافع ومشفع" صحيح مسلم.

- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فضلت على الأنبياء بِسِت: أُعطيت جوامع الكلم، ونُصرت بالرعب، وأُحلّت لي الغنائم، وجُعلت لي الأرض مسجدًا وطهورًا، وأُرسلت إلى الخلق كافة، وخُتم بي النبيون" رواه الترمذي وابن ماجه وهو حديث حسن صحيح.

- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن مثلي ومثل الأنبياء قبلي، كمثل رجل بنى بنيانًا فأحسنه وأجمله، إلا موضع لبنة من زاوية من زواياه، فجعل الناس يطوفون به ويعجبون لـه، ويقولون: هلا وضعت هذه اللبنة؟ قال: فأنا اللبنة، وأنا خاتم النبيين" رواه البخاري ومسلم.

- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إني عند الله مكتوب خاتم النبيين، وإن آدم لمنجدل في طينته، وسأخبركم بأول أمري: دعوة إبراهيم، وبشارة عيسى، ورؤيا أمي التي رأت حين وضعتني، وقد خرج لها نور أضاءت لها منه قصور الشام". رواه أحمد والطبراني والبيهقي وصححه ابن حبان (لمنجدل: ملقى على الأرض).

لونه

عن أبي الطفيل رضي الله عنه قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وما على وجه الأرض رجل رآه غيري قال: فكيف رأيته؟ قال: كان أبيض مليحًا مقصدًا. رواه مسلم

وعن أنس رضي الله عنه: كان النبي صلى الله عليه وسلم أزهر اللون ليس بأبيض أمهق ولا آدم. رواه البخاري ومسلم، والأزهر: هو الأبيض المستنير المشرق، وهو أحسن الألوان.

وعن أبي الطفيل رضي الله عنه: كان النبي صلى الله عليه وسلم أبيض مليحًا مقصدًا. رواه مسلم

وعن أبي جحيفة رضي الله عنه: كان النبي صلى الله عليه وسلم أبيض قد شاب. رواه البخاري ومسلم.

وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه: كان النبي صلى الله عليه وسلم أبيض مشربًا بياضه حمرة. رواه أحمد والترمذي والبزار وابن سعد وأبو يعلى والحاكم وصححه ووافقه الذهبي.

وجهه

كان الرسول صلى الله عليه الصلاة والسلام أسيَل الوجه، مسنون الخدين ولم يكن مستديرًا غاية التدوير، بل كان بين الاستدارة والإسالة، وهو أجمل عند كل ذي ذوق سليم. وكان وجهه مثل الشمس والقمر في الإشراق والصفاء، مليحًا كأنما صيغ من فضة لا أوضأ ولا أضوأ منه.

وعن كعب بن مالك رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سُرّ استنار وجهه حتى كأنه قطعة قمر. رواه البخاري ومسلم.

وعن أبي إسحاق قال: سُئل البراء أكان وجه النبي صلى الله عليه وسلم مثل السيف؟ قال: لا، بل مثل القمر. رواه البخاري.

وقال أبو هريرة: ما رأيت شيئًا أحسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم، كأن الشمس تجري في وجهه.

وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: "رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليلة إضحيان( مقمرة)، وعليه حُلَّة حمراء، فجعلتُ أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى القمر، فإذا هو عندي أحسنُ من القمر

جبينه

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أسيل الجبين"، (الأسيل: هو المستوي)، أخرجه عبد الرازق والبيهقي ابن عساكر.

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان صلى الله عليه وسلم أجلى الجبهة، إذا طلع جبينه من بين الشعر، أو طلع في فلق الصبح، أو عند طفل الليل، أو طلع بوجهه على الناس تراءوا جبينه كأنه ضوء السرج المتوقد يتلألأ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم واسع الجبهة. رواه البيهقي في دلائل النبوة وابن عساكر.

عيناه

كان النبي صلى الله عليه وسلم أكحل العينين أهدب الأشفار إذا وطئ بقدمه وطئ بكلّها ليس له أخمص إذا وضع رداءه عن منكبيه فكأنه سبيكة فضة" البيهقي وحسنه الألباني.

وكان صلى الله عليه وسلم "إذا نظرت إليه قُلت أكحل العينين وليس بأكحل"، رواه الترمذي.

وعن علي رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عظيم العينين، هَدِبُ الأشفار، مشرب العينين بحمرة. رواه أحمد وابن سعد والبزار. ومعنى مشرب العينين بحمرة: أي عروق حمراء رقاق.

وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: كنت إذا نظرت إليه قلت: أكحل العينين وليس بأكحل صلى الله عليه وسلم. رواه الترمذي وأحمد وأبو يعلى والحاكم والطبراني في الكبير.

أنفه

يحسبه من لم يتأمله أشمًا ولم يكن أشمًا وكان مستقيمًا، أقنى أي طويلاً في وسطه بعض ارتفاع، مع دقة أرنبته (الأرنبة هي ما لان من الأنف

خـدّاه

عن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُسَلِّمُ عن يمينه وعن يساره حتى يُرى بياض خده"، أخرجه ابن ماجه وقال مقبل الوادي هذا حديث صحيح.

قال يزيد الفارسي رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جميل دوائر الوجه. رواه أحمد.

رأسه

عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ضخم الرأس. رواه أحمد والبزار وابن سعد

قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عظيم الهامة. رواه الطبراني في الكبير والترمذي في الشمائل



استغفر الله العظيم من كلٍ ذنب عظيم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ساندريللا
♥ مشرفة ♥
♥ مشرفة ♥
avatar

علم بلدي :
[نقاط الجوآإئز] [نقاط الجوآإئز] : 840
عدد المساهمات عدد المساهمات : 2375
نشاطي : 12579
تم تقيمـﮧ تم تقيمـﮧ : 16
الأوسمة


MЧ Ŝмš● : uя şмş

مُساهمةموضوع: رد: الدفاع عن النبي من هنا   الإثنين يونيو 29, 2009 10:13 pm


فمه وأسنانه

عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ضليع الفم.. قال شعبة: قلت لسماك: ما ضليع الفم؟ قال: عظيم الفم. رواه مسلم.

وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، ضليع الفم (أي واسع الفم) جميلهُ، وكان من أحسن عباد الله شفتين وألطفهم ختم فم. وكان وسيمًا أشنب أبيض الأسنان مفلج (متفرق الأسنان) بعيد ما بين الثنايا والرباعيات، أفلج الثنيَّتين (أي الأسنان الأربع التي في مقدم الفم، ثنتان من فوق وثنتان من تحت) إذا تكلم " رُئِيَ كالنور يخرج من بين ثناياه.

وعن ابن عباس رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أفلج الثنيتين، إذا تكلم رُئي كالنور يخرج من بين ثناياه. رواه الدرامي والترمذي في الشمائل. وأفلج الثنيتين أي متفرق الأسنان الأربع التي في مقدم الفم، ثنتان من فوق وثنتان من تحت.

سمعه

عن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال: بينما النبي صلى الله عليه وسلم في حائط لبني النجار على بغلة له ونحن معه، إذ حادت به فكادت تلقيه، وإذا أقبر ستة أو خمسة أو أربعة، فقال: "من يعرف أصحاب هذه الأقبر؟". فقال رجل: أنا. قال: "فمتى مات هؤلاء؟". قال: ماتوا على الإشراك. فقال ": "إن هذه الأمة تبتلى في قبورها. فلولا ألا تدافنوا لدعوت الله أن يسمعكم من عذاب القبر الذي أسمع منه. رواه مسلم.

صوته

عن أم معبد رضي الله عنها، قالت: كان في صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم صهل. رواه الطبراني في الكبير والحاكم وقال صحيح الإسناد ووافقه الذهبي.

عن أم هانئ بنت أبي طالب رضي الله عنها، قالت: إني كنت لأسمع صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا على عريشي. يعني قراءته في صلاة الليل. رواه أحمد والنسائي وابن ماجه والحاكم والطبراني.

ريقه

لقد أعطى الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم خصائص كثيرة لريقه الشريف، ومن ذلك أن ريقه صلى الله عليه و سلم فيه شفاء للعليل، ورواء للغليل وغذاء وقوة وبركة ونماء... فكم داوى صلى الله عليه وسلم بريقه الشريف من مريض فبرئ من ساعته!

جاء في الصحيحين عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر: لأعطِيَنَّ الراية غداً رجلاً يفتح الله على يديه، يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله. فلما أصبح الناس غدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكلهم يرجو أن يُعطاها، فقال صلى الله عليه وسلم: أين علي بن أبي طالب؟ فقالوا: هو يا رسول الله يشتكي عينيه. قال: فأرسلوا إليه.

فأُتِيَ به وفي رواية مسلم: قال سلمة: فأرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى علي، فجئت به أقوده أرمد فتفل رسول الله صلى الله عليه وسلم في عينيه، فبرئ كأنه لم يكن به وجع...

وعن يزيد بن أبي عبيد قال: "رأيت أثر ضربة في ساق سلمة فقلت: يا أبا مسلم ما هذه الضربة؟ قال: هذه ضربة أصابتها يوم خيبر فقال الناس أصيب سلمة... فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فنفث فيه ثلاث نفثات فما اشتكيت حتى الساعة"، أخرجه البخاري.

وروي عن عبد الرحمن بن الحارث بن عبيد عن جده قال: "أصيبت عين أبي ذر يوم أحد فبزق فيها النبي صلى الله عليه وسلم فكانت أصح عينيه"، أخرجه البخاري.



عنقه ورقبته

عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: "كأن عنق رسول الله صلى الله عليه وسلم إبريق فضة"، أخرجه ابن سعد في الطبقات والبيهقي.

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان أحسن عباد الله عنقًا، لا ينسب إلى الطول ولا إلى القصر، ما ظهر من عنقه للشمس والرياح فكأنه إبريق فضة يشوب ذهباً يتلألأ في بياض الفضة وحمرة الذهب، وما غيب في الثياب من عنقه فما تحتها فكأنه القمر ليلة البدر"، أخرجه البيهقي وابن عساكر.

منكِباه

عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم بعيد ما بين المنكبين. رواه البخاري مسلم.

والمنكب هو مجمع العضد والكتف. والمراد بكونه بعيد ما بين المنكبين أنه عريض أعلى الظهر ويلزمه أنه عريض الصدر مع الإشارة إلى أن بُعد ما بين منكبيه لم يكن منافيًا للاعتدال. وكان كَتِفاه عريضين عظيمين.

كفاه

عن أنس أو جابر بن عبد الله: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان ضخم الكفين لم أر بعده شبهًا له. أخرجه البخاري.

لذا كان النبي صلى الله عليه وسلم رحب الراحة (أي واسع الكف) كفه ممتلئة لحمًا، غير أنّها مع غاية ضخامتها كانت لَيِّنَة أي ناعمة.

وعن أنس رضي الله عنه قال: ما مسست حريرًا ولا ديباجًا ألين من كف النبي صلى الله عليه وسلم. أخرجه البخاري ومسلم.

وعن أبي جحيفة رضي الله عنه قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم بالهاجرة إلى البطحاء... وقام الناس فجعلوا يأخذون يديه، فيمسحون بها وجوههم. قال: فأخذت بيده فوضعتها على وجهي، فإذا هي أبرد من الثلج، وأطيب رائحة من المسك. أخرجه البخاري.

وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه، قال: صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الأولى، ثم خرج إلى أهله، وخرجت معه، فاستقبله ولدان، فجعل يمسح خدي أحدهم واحدًا واحدًا. قال: وأما أنا فمسح خدي. قال: فوجدت ليده بردًا أو ريحًا كأنما أخرجها من جونة عطار. أخرجه مسلم.

وعن عبد الله بن مسعود قال: "كنا نَعُد الآيات بَركة، وأنتم تَعُدونها تخويفاً، كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فقَلَّ الماء، قال عليه الصلاة والسلام: اطلبوا لي فضلة من ماء. فأدخَل يده في الإناء وقال: حَيّ على الطَّهور المبارك، والبركة من الله. ويقول ابن مسعود: لقد رأيتُ الماء ينبع من بين أصابع الرسول صلى الله عليه وسلم، ولقد كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يُؤكل"، رواه البخاري.

عن إياس بن سلمة، حدثني أبي، قال: غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حنيناً إلى أن قال: ومررت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على بغلته الشهباء.. فلما غشوا رسول الله صلى الله عليه وسلم نزل عن بغلته، ثم قبض قبضة من تراب الأرض، ثم استقبل به وجوههم، فقال: "شاهت الوجوه، فما خلق الله منهم إنسانًا إلا ملأ عينيه ترابًا بتلك القبضة" فولوا مدبرين. أخرجه مسلم.



استغفر الله العظيم من كلٍ ذنب عظيم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سنووايت
بنٌوتة مشَاركهـ
بنٌوتة مشَاركهـ
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 73
نشاطي : 10169
تم تقيمـﮧ تم تقيمـﮧ : 3
MЧ Ŝмš● : uя şмş

مُساهمةموضوع: رد: الدفاع عن النبي من هنا   الإثنين يونيو 29, 2009 10:47 pm

هذا الموضوع جميييييييييييييل جدا شكراشكرا جزيلا لكي حبيبتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ساندريللا
♥ مشرفة ♥
♥ مشرفة ♥
avatar

علم بلدي :
[نقاط الجوآإئز] [نقاط الجوآإئز] : 840
عدد المساهمات عدد المساهمات : 2375
نشاطي : 12579
تم تقيمـﮧ تم تقيمـﮧ : 16
الأوسمة


MЧ Ŝмš● : uя şмş

مُساهمةموضوع: رد: الدفاع عن النبي من هنا   الإثنين يونيو 29, 2009 10:49 pm

عفواااااااااااااااااااااااااااااااااااا حبيبتي بطوطة واتمني اني اري مشاركاتك معانا هنا للدفاع عن الرسول صلي الله عليه وسلم



استغفر الله العظيم من كلٍ ذنب عظيم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ساندريللا
♥ مشرفة ♥
♥ مشرفة ♥
avatar

علم بلدي :
[نقاط الجوآإئز] [نقاط الجوآإئز] : 840
عدد المساهمات عدد المساهمات : 2375
نشاطي : 12579
تم تقيمـﮧ تم تقيمـﮧ : 16
الأوسمة


MЧ Ŝмš● : uя şмş

مُساهمةموضوع: رد: الدفاع عن النبي من هنا   الجمعة يوليو 17, 2009 9:50 am

عدل النبي صلي الله عليه وسلم

في ظلّ الأجواء القاتمة التي سادت الجزيرة العربية ، وانتشار صور العدوان وألوان الظلم التي مورست ضد الضعفاء والمساكين ، جاءت الشريعة الخاتمة لتخرج الناس من جور الأديان إلى عدالة الإسلام ، وأنزل الله خير كتبه وبعث خير رسله ليقيم العدل ويُرسي دعائم الحق ، لتعود الحقوق إلى أصحابها ، ويشعر الناس بالأمن والأمان ، وبهذا أُمر النبي – صلى الله عليه وسلم – : { وأمرت لأعدل بينكم } ( الشورى : 15 ) .


فكان العدل من الأخلاق النبويّة والشمائل المحمديّة التي اتّصف بها – صلى الله عليه وسلم – ونشأ عليها ، عدلٌ وسع القريب والبعيد ، والصديق والعدوّ ، والمؤمن والكافر ، عدلٌ يزن بالحقّ ويقيم القسط ، بل ويحفظ حقوق البهائم والحيوانات ، إلى درجة أن يطلب من الآخرين أن يقتصّوا منه خشية أن يكون قد لحقهم حيفٌ أو أذى ، وهو أبلغ ما يكون من صور العدل.


وبين يدينا موقفٌ من المواقف التي تشهد بعظمته – صلى الله عليه وسلم - ، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : بينما رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقسم شيئا ، أقبل رجل فأكبّ عليه ، فطعنه رسول الله صلى الله عليه وسلم بعرجون – وهو عود النخل - كان معه ، فخرج الرجل ، فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( تعال فاستقد – أي اقتصّ مني - ) ، فقال الرجل : قد عفوت يا رسول الله) رواه النسائي .


ومن داخل بيت النبوّة تبرز صورٌ أخرى للعدالة النبوية ، خصوصاً مع وجود الخلاف الطبيعي والغيرة المعروفة بين الضرائر ، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : " أهدت بعض أزواج النبي- صلى الله عليه وسلم - إليه طعاما في قصعة ، فضربت عائشة القصعة بيدها فألقت ما فيها ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم : ( طعام بطعام ، وإناء بإناء) رواه الترمذي ، وأصله في البخاري .


ومن صور عدله – صلى الله عليه وسلم – العدل بين زوجاته حينما قام بتقسيم الأيّام بينهنّ ، وكان يقول : ( اللهم هذا قسمي فيما أملك فلا تلمني فيما تملك ولا أملك يعني القلب ) رواه أبو داوود ، كذلك كان عليه الصلاة والسلام إذا عقد العزم على السفر والمسير اختار من تذهب معه بالقرعة ، كما تروي ذلك عائشة رضي الله عنها : " كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا أراد أن يخرج سفرا أقرع بين نسائه ، فأيتهنّ خرج سهمها خرج بها " متفق عليه ، يقول الإمام المناوي معلّقاً : " ( أقرع بين نسائه ) تطييبا لنفوسهن ، وحذرا من الترجيح بلا مرجّح عملاً بالعدل " .


وفي ظلال المنهج العادل للنبي – صلى الله عليه وسلم – عادت الحقوق إلى أصحابها وعلم كل امرئ ما له وما عليه ، وشعر الناس – مسلمهم وكافرهم – بنزاهة القضاء وعدالة الأحكام ، بعد أن وضع – صلى الله عليه وسلم – نظاماً رفيعاً وسنّة ماضية تقيم الحقّ وتقضي بالعدل ، منهجٌ فيه النصرة للمظلوم ، والقهر للظالم الغشوم ، فلا الفقير يخشى من فوات حقّه ، ولا الغني يطمع في الحصول على ما ليس له ، ولا الشافعون يطمعون في درء حدٍّ من حدود الله تعالى ، ويشهد النبي – صلى الله عليه وسلم – بذلك فيقول ( ومن يعدل إن لم أعدل ؟ قد خبت وخسرت إن لم أعدل ) متفق عليه واللفظ لمسلم .


ففي قصّة المرأة المخزومية التي سرقت ، استعان أهلها بأسامة بن زيد كي يشفع لهم عند رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فلم يقبل شفاعته ، وقال كلمة خلّدها التاريخ : ( أيها الناس ، إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه ، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ، وايـم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها) متفق عليه .


وفي يوم بدرٍ أغلى النبي – صلى الله عليه وسلم - فداء عمّه العباس بن عبدالمطلب حتى بلغ مائة أوقية ، ولم يقبل أن يتنازل الأنصار عنه شيئاً ؛ حتى لا يظنّ ظانّ أن القرابة من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – تنفع صاحبها.


وعندما أراد النعمان بن بشير رضي الله عنه أن يُشهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم – على هبةٍ لأحد أولاده قال له : ( يا بشير ألك ولد سوى هذا ؟ ) فقال له : نعم ، فقال له : ( أكلهم وهبت له مثل هذا ) ، قال : لا ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم – : ( فلا تُشهدني إذاً ؛ فإني لا أشهد على جور ) رواه مسلم .


وخوفاً من تفويت حقوق البعض – لاسيما في القضاء – يقول النبي - صلى الله عليه وسلم - : ( إنكم تختصمون إليّ ، ولعل بعضكم ألحن بحجته من بعض – أي : أقدر على إظهار حجّته - ، فمن قضيت له بحق أخيه شيئا بقوله فإنما أقطع له قطعة من النار فلا يأخذها ) متفق عليه .


ويقرّر النبي – صلى الله عليه وسلم – حقوق الضعفاء ، ويحذّر الناس من بخسها فيقول : ( إخوانكم خَوَلكم – أي من يخدمونكم - جعلهم الله تحت أيديكم ، فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يأكل ، وليلبسه مما يلبس ، ولا تكلّفوهم ما يغلبهم ، فإن كلّفتموهم فأعينوهم ) رواه البخاري ومسلم ، ويقول أيضا : ( إذا جاء خادم أحدكم بطعامه فليقعده معه ، أو ليناوله منه ؛ فإنه هو الذي ولي حرّه ودخانه – أي الذي باشر الطباخة متحمّلاً الأذى الحاصل من الحرارة والدخان - ) رواه ابن ماجة .


وأثنى النبي – صلى الله عليه وسلم – على بعض المواقف والكلمات التي كانت تصدر من أهل الجاهليّة - على الرغم من كفرهم - لموافقتها للحق الذي جاء به ، وتحقيقاً لقوله تعالى : { ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى } ( المائدة : 8 ) ، فمن ذلك ثناؤه – صلى الله عليه وسلّم – على لبيد بن ربيعة بقوله : ( أصدق كلمة قالها شاعر كلمة لبيد : ألا كل شيء ما خلا الله باطل ) متفق عليه ، وثناؤه على تحالف بعض أهل الجاهلية على نصرة المظلوم بقوله ( قد شهدت في دار عبدالله بن جدعان حلفاً لو دُعيت به في الإسلام لأجبت ) رواه الحميدي بسند صحيح ، وهذا من عدله عليه الصلاة والسلام وإنصافه .


بل حتى الحيوانات كانت تنال حظاً من رعايته – صلى الله عليه وسلم – وعدله ، فعن عبد الله بن جعفر رضي الله عنه قال : دخل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حائطا لرجل من الأنصار ، فإذا جمل ، فلما رأى النبي - صلى الله عليه وسلم - حنّ وذرفت عيناه ، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم فمسح عليه فسكت ، فقال : ( لمن هذا الجمل ) ، فجاء فتى من الأنصار فقال : لي يا رسول الله ، فقال له : ( أفلا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملكك الله إياها ؛ فإنه شكى إليّ أنك تجيعه وتدئبه – أي تتعبه ) رواه أبو داوود .



استغفر الله العظيم من كلٍ ذنب عظيم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ساندريللا
♥ مشرفة ♥
♥ مشرفة ♥
avatar

علم بلدي :
[نقاط الجوآإئز] [نقاط الجوآإئز] : 840
عدد المساهمات عدد المساهمات : 2375
نشاطي : 12579
تم تقيمـﮧ تم تقيمـﮧ : 16
الأوسمة


MЧ Ŝмš● : uя şмş

مُساهمةموضوع: رد: الدفاع عن النبي من هنا   الجمعة يوليو 17, 2009 9:52 am

شجاعة النبي صلي الله عليه وسلم


الشجاعة من أكرم الخصال التي يتصف بها الرجال، فهي عنوان القوة، وعليها مدار إعزاز الأمة، والمؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، فالشجاعة صفة لا يتحلى بها إلا الأقوياء الذين لا يأبهون الخوف، ولا يجعلون الخور والضعف ديدنهم .
ولقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشجع الناس، فقد فرت منه جيوش الأعداء وقادة الكفر في كثير من المواجهات الحاسمة، بل كان يتصدر صلى الله عليه وسلم المواقف والمصاعب بقلب ثابت وإيمان راسخ، ويؤكد أنس بن مالك رضي الله عنه ذلك بما حصل لأهل المدينة يوماً، حينما فزعوا من صوت عالٍ، فأراد الناس أن يعرفوا سبب الصوت، وبينما هم كذلك إذ أقبل عليهم النبي صلى الله عليه وسلم على فرس، رافعاً سيفه قائلاً لهم: ( لم تراعوا لم تراعوا ) ، أي (لا تخافوا ولا تفزعوا) رواه البخاري و مسلم ، فهذا الموقف يبين شجاعته صلى الله عليه وسلم، حيث خرج قبل الناس لمعرفة الأمر، وليطمئنهم ويهدأ من روعهم.


ويؤيد ما سبق موقفه صلى الله عليه وسلم حين تآمر كفار قريش على قتله، وأعدوا القوة والرجال لذلك، حتى أحاط بمنزله قرابة الخمسين رجلاً، فثبت عندها رسول الله، ولم يُصبهُ الخوف، بل نام ولم يهتم بشأنهم، ثم خرج عليهم في منتصف الليل بشجاعة وقوة، حاثياً التراب على وجوههم، ماضياً في طريقه، مخلفاً علياً مكانه.


ويجلس صلى الله عليه وسلم في الغار مع سيدنا أبي بكر ، والمشركون حول الغار، وهو يقول لأ بي بكر بشجاعة الواثق بحفظ الله: ( لا تحزن إن الله معنا ) .


وصارع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات مرة ركانه المعروف بقوته وشدته في القتال، فصرعه رسول الله وغلبه، فأي شجاعة وقوة كان يمتلكها عليه الصلاة والسلام.


وذات مرة استظل عليه الصلاة والسلام تحت ظل شجرة لينام القائلة، وكان متعباً من أثر إحدى الغزوات، وقد علق سيفه على غصن الشجرة، وبينما هو كذلك إذ أقبل عليه أحد المشركين، آخذاً بسيف رسول الله، قائلاً له: من يمنعك مني؟ فأجاب رسول الله إجابة الأبطال، من غير تخوف: الله! ثم قام وأخذ رسول الله السيف بشجاعة وقوة، وقال للمشرك من يمنعك مني؟ فأجاب قائلاً لرسول الله: كن خير آخذ .


وأما عن شجاعته وإقدامه في الغزوات والحروب، فقد كان الصحابة رضي الله عنهم، إذا حمي الوطيس واشتد البأس يحتمون برسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول علي رضي الله عنه: " كنا إذا احمر البأس ولقي القوم القوم، اتقينا برسول الله صلى الله عليه وسلم، فما يكون منا أحد أدنى من القوم منه " رواه أحمد .


ولما أصاب الصحابة يوم حنين من الأذى والهزيمة ما أصابهم، فر بعضهم من أرض المعركة، أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يفر، فلقد كان على بغلته و أبو سفيان بن الحارث آخذ بلجامها والنبي صلى الله عليه وسلم يقول بصوت عالٍ: ( أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب ) رواه البخاري و مسلم .


وفي يوم أحد، يوم أن خالف الرماة أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسيطر المشركون على زمام المعركة، لم يتزحزح النبي صلى الله عليه وسلم من موقفه، بل وقف موقف القائد القوي الشجاع، والصحابة من حوله يتساقطون، وحوصر صلى الله عليه وسلم من قبل المشركين، ولم يكن حوله إلا القلة من الصحابة يدافعون عنه، وبرز منهم سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه، حينما دعاه رسول الله فناوله النبال وقال له: ( ارم يا سعد، فداك أبي وأمي ) رواه البخاري .


ثم إن قوة النبي صلى الله عليه وسلم وشجاعته، لم تكن في غير محلها، فهذه عائشة رضي الله عنها تقول: ( ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده شيئا قط، ولا امرأة ولا خادما، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله فينتقم لله عز وجل) رواه مسلم .


لقد كانت مواقف النبي صلى الله عليه وسلم مضرب المثل، ومحط النظر، فهو شجاع في موطن الشجاعة، قوي في موطن القوة، رحيم رفيق في موطن الرفق، فصلوات ربي وسلامه عليه.


وأخيراً نقول، يكفي المؤمن الشجاع شرفا أن الله يحبه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( المؤمن القوي خير وأحب إلي الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير ) رواه مسلم ، ويكفي الجبان مذمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان كثيراً ما يتعوذ من هذه الصفة، فقد كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم دعوات لا يَدَعْهن ومنها: ( اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل والبخل والجبن وغلبة الرجال ) رواه البخاري .



استغفر الله العظيم من كلٍ ذنب عظيم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ساندريللا
♥ مشرفة ♥
♥ مشرفة ♥
avatar

علم بلدي :
[نقاط الجوآإئز] [نقاط الجوآإئز] : 840
عدد المساهمات عدد المساهمات : 2375
نشاطي : 12579
تم تقيمـﮧ تم تقيمـﮧ : 16
الأوسمة


MЧ Ŝмš● : uя şмş

مُساهمةموضوع: رد: الدفاع عن النبي من هنا   الجمعة يوليو 17, 2009 9:55 am




تواضع النبي عليه السلام



وصف الله سبحانه رسوله الكريم بأعلى الأوصاف، وأكمل الصفات، وذكر ذلك في القرآن، فقال: { وإنك لعلى خلق عظيم } (القلم:4) وكفى بشهادة القرآن شهادة .





وكان خلق التواضع من الأخلاق التي اتصف بها صلى الله عليه وسلم، فكان خافض الجناح للكبير والصغير، والقريب والبعيد، والأهل والأصحاب، والرجل والمرأة، والصبي والصغير، والعبد والجارية، والمسلم وغير المسلم، فالكل في نظره سواء، لا فضل لأحد على آخر إلا بالعمل الصالح .





وأبلغ ما تتجلى صور تواضعه صلى الله عليه وسلم عند حديثه عن تحديد رسالته وتعيين غايته في هذه الحياة؛ فرسالته ليست رسالة دنيوية، تطلب ملكًا، أو تبتغي حُكمًا، أو تلهث وراء منصب، بل رسالة نبوية أخروية، منطلقها الأول والأخير رضا الله سبحانه، وغايتها إبلاغ الناس رسالة الإسلام. فقد كان صلى الله عليه وسلم كثير القول: ( إنما أنا عبد الله ورسوله )، فهو قبل كل شيء وبعد كل شيء عبد لله، مقر له بهذه العبودية، خاضع له في كل ما يأمر به وينهى عنه؛ ثم هو بعد ذلك رسول الله إلى الناس أجمعين .





ولأجل هذا المعنى، كان صلى الله عليه وسلم ينهى أصحابه عن مدحه ورفعه إلى مكانة غير المكانة التي وضعه الله فيها؛ وعندما سمع بعض أصحابه يناديه قائلاً: يا محمد ! يا سيدنا ! وابن سيدنا ! وخيرنا ! وابن خيرنا ! نهاه عن هذا القول، وعلمه ماذا يقول، وقال: ( أنا محمد بن عبد الله، عبد الله ورسوله، والله ما أحب أن ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلني الله عز وجل ) رواه أحمد و النسائي .





والذي يوضح هذا الجانب من تواضعه، ما أخبر به صلى الله عليه وسلم أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، بقوله: ( يا عائشة ! لو شئت لسارت معي جبال الذهب، جاءني مَلَك، فقال: إن ربك يقرأ عليك السلام، ويقول لك: إن شئت نبيًا عبدًا، وإن شئت نبيًا ملكًا، قال: فنظرت إلى جبريل، قال: فأشار إلي، أن ضع نفسك، قال: فقلت: نبيًا عبدًا ، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ذلك لا يأكل متكئًا، يقول: آكل كما يأكل العبد، وأجلس كما يجلس العبد ) رواه الطبراني وغيره. فهو صلى الله عليه وسلم لم يرض لنفسه أن يتصف بغير الوصف الذي وصفه الله به، وهو وصف العبودية، وأنه رسول مبلغ عن الله، وليس له غاية غير ذلك مما يتطلع إليه الناس، ويتسابقون إليه .





وكما وضَّح صلى الله عليه وسلم غايته في هذه الحياة ورسالته، فهو أيضًا قد وضح مكانته بين الأنبياء ومنزلته بين الرسل، فكان من تواضعه صلى الله عليه وسلم أنه لم يقبل من أحد أن يفضله على أحد من الأنبياء، مع أن القران قد أثبت التفضيل بين الأنبياء والرسل في قوله تعالى: { تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض } (البقرة:253) وما ذلك إلا لتواضعه صلى الله عليه وسلم .





وقد ثبت أن رجلاً من المسلمين ورجلاً من اليهود سب كل واحد منهما الآخر، فقال المسلم لليهودي: والذي اصطفى محمدًا على العالمين، فقال اليهودي: والذي اصطفى موسى على العالمين، فرفع المسلم يده عند ذلك وضرب اليهودي على وجهه، فذهب اليهودي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره بما حدث، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم المسلم، فسأله عن ذلك، فأخبره بالذي جرى، فطلب النبي صلى الله عليه وسلم من صحابته ألا يفضلوه على أحد من الأنبياء، وأخبرهم عن منـزلة موسى عليه السلام، وأنه يوم القيامة يكون مع النبي ومن أول الذين تنشق عنهم الأرض يوم القيامة. والحديث في الصحيحين .





وفي الجانب المقابل، يظهر تواضعه صلى الله عليه وسلم في علاقاته الأسرية مع أهله، وكذلك في علاقاته الاجتماعية مع الناس من حوله؛ أما عن تواضعه مع أسرته، فخير من يحدثنا عن هذا الجانب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، تقول وقد سألها سائل: ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته ؟ قالت: ( يكون في خدمة أهله، فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة ) وفي رواية عند الترمذي قالت: ( كان بشرًا من البشر، ينظف ثوبه، ويحلب شاته، ويخدم نفسه ). فهو صلى الله عليه وسلم يقوم بتنظيف حاجاته بنفسه، ويشارك أهله في أعمال بيته، ويجلب حاجاته من السوق بنفسه مع أنه صلى الله عليه وسلم خير الخلق أجمعين .





وأما تواضعه صلى الله عليه وسلم مع أصحابه ومن حوله، فحدث عنه ولا حرج. ويكفي أن تعلم في هذا المقام أنه صلى الله عليه وسلم كان يركب الحمار، وهي وسيلة نقل عادية في ذلك الزمان، ليس هذا فحسب، بل كان يحمل خلفه على دابته، من كان لا يملك وسيلة نقل تنقله .





ومن مظاهر تواضعه صلى الله عليه وسلم، أنه لم يكن يرضى من أحد أن يقوم له تعظيمًا لشخصه، بل كان ينهى أصحابه عن فعل ذلك؛ حتى إن الصحابة رضوان الله عنهم، مع شدة حبهم له، لم يكونوا يقومون له إذا رأوه قادمًا، وما ذلك إلا لعلمهم أنه كان يكره ذلك .





ولم يكن تواضعه عليه الصلاة والسلام صفة له مع صحابته فحسب، بل كان ذلك خُلُقًا أصيلاً، تجلى مع الناس جميعًا. يبين هذا أنه لما جاءه عدي بن حاتم يريد معرفة حقيقة دعوته، دعاه صلى الله عليه وسلم إلى بيته، فألقت إليه الجارية وسادة يجلس عليها، فجعل الوسادة بينه وبين عدي ، وجلس على الأرض. قال عدي : فعرفت أنه ليس بملك .





وكان من تواضعه صلى الله عليه وسلم، أنه كان يجلس مع أصحابه كواحد منهم، ولم يكن يجلس مجلسًا يميزه عمن حوله، حتى إن الغريب الذي لا يعرفه، إذا دخل مجلسًا هو فيه، لم يستطع أن يفرق بينه وبين أصحابه، فكان يسأل: أيكم محمد ؟ .





ويدل على تواضعه صلى الله عليه وسلم، أنه لم يكن يرد أي هدية تقدم إليه، مهما قلَّ شأنها، ومهما كانت قيمتها، ولم يكن يتكبر على أي طعام يدعى إليه مهما كان بسيطًا، بل يقبل هذا وذاك بكل تواضع، ورحابة صدر، وطلاقة وجه .



ومن أبرز مظاهر تواضعه صلى الله عليه وسلم ما نجده في تعامله مع الضعاف من الناس وأصحاب الحاجات؛ كالنساء، والصبيان. فلم يكن يرى عيبًا في نفسه أن يمشي مع العبد، والأرملة، والمسكين، يواسيهم ويساعدهم في قضاء حوائجهم. بل فوق هذا، كان عليه الصلاة والسلام إذا مر على الصبيان والصغار سلم عليهم، وداعبهم بكلمة طيبة، أو لاطفهم بلمسة حانية .





ومن صور تواضعه في علاقاته الاجتماعية، أنه صلى الله عليه وسلم، كان إذا سار مع جماعة من أصحابه، سار خلفهم، حتى لا يتأخر عنه أحد، ولكي يكون الجميع تحت نظره ورعايته، فيحمل الضعيف على دابته، ويساعد صاحب الحاجة في قضاء حاجته .





تلك صور من تواضعه عليه الصلاة والسلام، وأين هي مما يصوره به اليوم أعداؤه، والمبغضون لهديه، والحاقدون على شريعته؛ ثم أين نحن المسلمين من التخلق بخلق التواضع، الذي جسده نبينا صلى الله عليه وسلم في حياته خير تجسيد، وقام به خير قيام ؟



استغفر الله العظيم من كلٍ ذنب عظيم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ساندريللا
♥ مشرفة ♥
♥ مشرفة ♥
avatar

علم بلدي :
[نقاط الجوآإئز] [نقاط الجوآإئز] : 840
عدد المساهمات عدد المساهمات : 2375
نشاطي : 12579
تم تقيمـﮧ تم تقيمـﮧ : 16
الأوسمة


MЧ Ŝмš● : uя şмş

مُساهمةموضوع: رد: الدفاع عن النبي من هنا   الجمعة يوليو 17, 2009 11:17 am

أحاديث نبويه بشروحها

اللهم صلي وسلم على نبينا محمد طب القلوب ودوائها وعافية الابدان وشفائها
وعلى اله وصحبه ومن تبعه باحسان الى يوم الدين


باب الإخلاص و استحضار النية الحديث


هنا يعلق الشيخ بن عثيمين رحمه الله على عنوان الباب فيقول :

-النية محلها القلب و لا يجوز التلفظ بها .
- في الدنيا يعامل الناس على الظواهر و في الآخرة يحاسبون على البواطن .
- قد يوسوس الشيطان للإنسان بالرياء كأن يقول انك تعمل هذا العمل رياء .


الحديث الأول :

وعَنْ أَميرِ الْمُؤْمِنِينَ أبي حفْصٍ عُمرَ بنِ الْخَطَّابِ بْن نُفَيْل بْنِ عَبْد الْعُزَّى بن رياح بْن عبدِ اللَّهِ
بْن قُرْطِ بْنِ رزاح بْنِ عَدِيِّ بْن كَعْبِ بْن لُؤَيِّ بن غالبٍ القُرَشِيِّ العدويِّ . رضي الله عنه ، قال :
سمعْتُ رسُولَ الله صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقُولُ :

« إنَّما الأَعمالُ بالنِّيَّات ، وإِنَّمَا لِكُلِّ امرئٍ مَا نَوَى ،
فمنْ كانَتْ هجْرَتُهُ إِلَى الله ورَسُولِهِ فهجرتُه إلى الله ورسُولِهِ ،
ومنْ كاَنْت هجْرَتُه لدُنْيَا يُصيبُها ، أَو امرَأَةٍ يَنْكحُها فهْجْرَتُهُ إلى ما هَاجَر إليْهِ »

متَّفَقٌ على صحَّتِه. رواهُ إِماما المُحَدِّثِين:
أَبُو عَبْدِ الله مُحَمَّدُ بنُ إِسْمَاعيل بْن إِبْراهيمَ بْن الْمُغيرة بْن برْدزْبَهْ
الْجُعْفِيُّ الْبُخَارِيُّ، وَأَبُو الحُسَيْنِى مُسْلمُ بْن الْحَجَّاجِ بن مُسلمٍ القُشَيْريُّ
النَّيْسَابُوريُّ رَضَيَ الله عَنْهُمَا في صَحيحيهِما اللَّذَيْنِ هما أَصَحُّ الْكُتُبِ الْمُصَنَّفَة .


الشرح :

- إنما الأعمال بالنيات أي : ما من عمل إلا و له نية .

- لو كلفنا الله بعمل بلا نية لكان تكليف ما لا يطاق .

- الهجرة المقصودة هنا هي الهجرة من دار الكفر إلى دار الإيمان .

- يجوز الإنتقال إلى دار الكفر تحت ثلاثة شروط :

1. أن يكون له علم يدفع به الشبهات .
2. أن يكون له دين يحميه من الشهوات .
3. ان تكون الهجرة لحاجة كعلم او تجارة ..

- الهجرة ثلاث أنواع :

1. هجرة المكان : هجرة دار الكفر .
2. هجرة العمل : هجرة الاعمال السيئة و الإبتعاد عنها .
3. هجرة العامل : كهجرة المجاهر بالمعصية إذا كان في هجرته مصلحة مثل قصة المخلفين الثلاث .

- و قال عليه السلام هجرته إلى ما هاجر إليه و لم يقل هجرته إلى دنيا يصيبها
أو امرأة ينكحها : قيل لاختصار الكلام و قيل لاحتقارهما لم يذكرهما عليه السلام .

- هذا الحديث ميزان للأعمال الباطنة و حديث عائشة رضي الله عنها عن النبي عليه السلام : " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد " هو ميزان للاعمال الظاهرة . فقال بعض العلماء أن هذا الحديثان يجمعان الدين كله .


الحديث الثاني:

وَعَنْ أبي إِسْحَاقَ سعْدِ بْنِ أبي وَقَّاصٍ مَالك بن أُهَيْبِ بْنِ عَبْدِ مَنَافِ بْنِ زُهرةَ بْنِ كِلابِ بْنِ مُرَّةَ بْنِ كعْبِ بنِ لُؤىٍّ الْقُرشِيِّ الزُّهَرِيِّ رضِي اللَّهُ عَنْهُ، أَحدِ الْعَشرة الْمَشْهودِ لَهمْ بِالْجَنَّة ، رضِي اللَّهُ عَنْهُم قال: « جَاءَنِي رسولُ الله صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يَعُودُنِي عَامَ حَجَّة الْوَداعِ مِنْ وَجعٍ اشْتدَّ بِي فَقُلْتُ : يا رسُول اللَّهِ إِنِّي قَدْ بلغَ بِي مِن الْوجعِ مَا تَرى ، وَأَنَا ذُو مَالٍ وَلاَ يَرثُنِي إِلاَّ ابْنةٌ لِي ، أَفأَتصَدَّق بثُلُثَىْ مالِي؟ قَالَ: لا ، قُلْتُ : فالشَّطُر يَارسوُلَ الله ؟ قَالَ: لا قُلْتُ فالثُّلُثُ يا رسول اللَّه؟ قال: الثُّلثُ والثُّلُثُ كثِيرٌ أَوْ كَبِيرٌ إِنَّكَ إِنْ تَذرَ وَرثتك أغنِياءَ خَيْرٌ مِن أَنْ تذرهُمْ عالَةً يَتكفَّفُونَ النَّاس ، وَإِنَّكَ لَنْ تُنفِق نَفَقةً تبْتغِي بِهَا وجْهَ الله إِلاَّ أُجرْتَ عَلَيْهَا حَتَّى ما تَجْعلُ في امْرَأَتكَ فَقلْت: يَا رَسُولَ الله أُخَلَّفَ بَعْدَ أَصْحَابِي؟ قَال: إِنَّك لن تُخَلَّفَ فتعْمَل عَمَلاً تَبْتغِي بِهِ وَجْهَ الله إلاَّ ازْددْتَ بِهِ دَرجةً ورِفعةً ولعَلَّك أَنْ تُخلَّف حَتَى ينْتفعَ بكَ أَقَوامٌ وَيُضَرَّ بك آخرُونَ.
اللَّهُمَّ أَمْضِ لأِصْحابي هجْرتَهُم، وَلاَ ترُدَّهُمْ عَلَى أَعْقَابِهم، لَكن الْبائسُ سعْدُ بْنُ خـوْلَةَ
« يرْثى لَهُ رسولُ الله صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم» أَن مَاتَ بمكَّةَ » متفق عليه .


الشرح :

- المريض مرض الموت لا يجوز له ان يتصدق باكثر من ثلث ماله , لان ماله في هذه الحالة انتقل الى الورثة , اما الانسان الصحيح السليم فيتصدق بما شاء .

- قوله عليه السلام :" الثلث و الثلث كثير " فيه ان قل عن الثلث فيكون اولى و اكمل كما قال ابو بكر :"
ارضى بما رضي الله تعالى على نفسه الخمس " .

- الذي يجعل ورثته اغنياء و لا يتكففون الناس يؤجر في ذلك و افضل الصدقة صدقة لاهله لانهم المقربون .

- الشاهد في الحديث قوله عليه السلام :" تبتغي به وجه الله " اي تبغتي الجنة لرؤية وجه الله تعالى , و به تكون النية خالصة لله تعالى .

- دعا النبي عليه السلام لسعد بان يعمّر و يخلّف و كان ذلك فقد خلف 17 من الذكر و 12 من الانثى , و كما و دعا ان ينتفع به اقوام و يضر به اخرين , فانتفع به المسلمون في الفتوحات الاسلامية و ضر به الكافرين .


- الفوائد المستنبطة من هذا الحديث :

1. ان من هدي النبي عليه السلام عيادة المريض .

2. حسن خلق النبي عليه السلام " و انك لعلى خلق عظيم " حيث كان يزور اصحابه و يسلم عليهم .

3. ينبغى للانسان مشاورة اهل العلم .

4. ينبغي للمستشير ان يذكر الامر على حقيقته حتى يتسنى للمستشار ان يعطي الراي الصائب .

5. على المستشار ان يتقي الله في الشورى و ان يقول الحق سواء رضي به ام لم يرضى و الا سوف تكون خيانة .

6. لا مانع من قول كلمة لا و ليس فيها قلة ادب فقد استخدمها النبي عليه السلام و استخدمها بعده اصحابه .

7. لا يجوز للمريض مرضا مخوفا ان يعطي اكثر من ثلث ماله الا في موافقة الورثة و فيه دليل على ان يعطي اقل من الثلث لقوله عليه السلام :" الثلث و الثلث كثير " .

8. ان كان للانسان مال و كان ورثته فقراء لاينبغي له التصدق و لا بشئ من ماله و الافضل ان يترك ورثته اغنياء .

9. خوف الصحابة من الموت في مكة بعدما ماتوا منها و فيه دليل على انه من ترك شيئا لله تعالى فلا يعود له , مثال ذلك من اخرج التلفاز من بيته فلا يجوز له اعادته .

10. اذا انفق الانسان نفقة يبتغي بها وجه الله تعالىالا احتسب به الاجر حتى ما ينفقه على زوجته و حتى نفسه و في هذا دليل على استحضار النية لوجه الله تعالى في اي عمل حتى يحتسب الاجر .


الحديث الثالث :


وَعَنْ أبي هُريْرة عَبْدِ الرَّحْمن بْنِ صخْرٍ رضي الله عَنْهُ قال :
قالَ رَسُولُ الله صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم:
«إِنَّ الله لا يَنْظُرُ إِلى أَجْسامِكْم ، وَلا إِلى صُوَرِكُمْ ، وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعمالِكُمْ »
رواه مسلم .


الشرح :

- إن القلوب هي التي عليها المدار و على ما في القلب يكون الحساب يوم القيامة .

- دليل ذلك من الكتاب قوله تعالى : " يوم تبلى السرائر "
و قوله تعالى : " أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور و حصل ما في الصدور " .

- يجب دائما أن يعالج الانسان قلبه و يطهره و يغسله من الشرك و الرياء و النفاق
.



استغفر الله العظيم من كلٍ ذنب عظيم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ساندريللا
♥ مشرفة ♥
♥ مشرفة ♥
avatar

علم بلدي :
[نقاط الجوآإئز] [نقاط الجوآإئز] : 840
عدد المساهمات عدد المساهمات : 2375
نشاطي : 12579
تم تقيمـﮧ تم تقيمـﮧ : 16
الأوسمة


MЧ Ŝмš● : uя şмş

مُساهمةموضوع: رد: الدفاع عن النبي من هنا   الجمعة يوليو 17, 2009 11:31 am

كانت حجة الوداع ، هي آخر الأحداث في حياة المصطفى صلى الله عليه وسلم ،
وبعدها نزل قول الله عزوجل
(((( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا ))))
فبكي أبوبكر الصديق عند سماعه هذه الآيه
فقيل له ما يبكيك يا أبوبكر ؟ انها آيه مثل كل آيه نزلت علي الرسول
فقال : هذا نعي رسول الله
وقبل الوفاه ب 9 أيام نزلت آخر ايه من القرآن
(((( واتقوا يوما ترجعون فيه الي الله ثم توفي كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون ))))

وبدأ الوجع يظهر علي الرسول فقال : أريد أن أزور شهداء أحد
فذهب الي شهداء أحد ووقف علي قبور الشهداء
وقال : السلام عليكم يا شهداء أحد، أنتم السابقون وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ، وإني إن شاء الله بكم لاحق

وأثناء رجوعه من الزياره
بكي رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )
قالوا ما يبكيك يا رسول الله ؟
قال : اشتقت الي إخواني ، قالوا : أولسنا إخوانك يا رسول الله ؟
قال : لا .. أنتم أصحابي ،
أما إخواني فقوم يأتون من بعدي يؤمنون بي ولم يروني .
<<<< اللهم إنا نسالك أن نكون منهم >>>>

وعاد الرسول ، وقبل الوفاه ب 3 أيام
بدأ الوجع يشتد عليه وكان في بيت السيده ميمونه ،
فقال : اجمعوا زوجاتي ، فجمعت الزوجات ،
فقال النبي أتأذنون لي أن أمرض في بيت عائشه ؟ فقلن : أذن لك يا رسول الله
فأراد أن يقوم فما استطاع فجاء علي بن أبي طالب والفضل بن العباس
فحملا النبي وخرجوا به من حجرة السيده ميمونه الي حجرة السيده عائشه
فرآه الصحابه علي هذا الحال لأول مره
فيبدأ الصحابه في السؤال بهلع .. ماذا أحل برسول الله .. ماذا أحل برسول الله
فتجمع الناس في المسجد وامتلأ وتزاحم الناس عليه
فبدأ العرق يتصبب من النبي بغزاره ، فقالت السيده عائشه : لم أر في حياتي أحد يتصبب عرقا بهذا الشكل
فتقول : كنت آخذ بيد النبي وأمسح بها وجهه ، لأن يد النبي أكرم وأطيب من يدي.
وتقول : فأسمعه يقول : لا اله إلا الله ، إن للموت لسكرات.
فتقول السيده عائشه : فكثر اللغط أي الحديث في المسجد اشفاقا علي الرسول
فقال النبي : ما هذا ؟. فقالوا : يا رسول الله ، يخافون عليك
فقال : احملوني إليهم. فأراد أن يقوم فما استطاع ، فصبوا عليه 7 قرب من الماء حتي يفيق
فحمل النبي وصعد إلي المنبر يخطب وكانت آخر خطبه وآخر كلماته لأصحابه وأمته

فقال النبي : أيها الناس ، كأنكم تخافون علي فقالوا : نعم يا رسول الله .
فقال : أيها الناس ، موعدكم معي ليس الدنيا ، موعدكم معي عند الحوض .

والله لكأني أنظر اليه من مقامي هذا .
أيها الناس ، والله ما الفقر أخشي عليكم ،
ولكني أخشي عليكم الدنيا أن تنافسوها كما تنافسها الذين من قبلكم ، فتهلككم كما أهلكتهم .
ثم قال : أيها الناس ، الله الله في الصلاه ، الله الله في الصلاه
وظل يرددها
ثم قال : أيها الناس ،،،، اتقوا الله في النساء ، اتقوا الله في النساء ، اوصيكم بالنساء خيرا
ثم قال : أيها الناس إن عبدا خيره الله بين الدنيا وبين ما عند الله ، فاختار ما عند الله
فلم يفهم أحد قصده من هذه الجمله ، وكان يقصد نفسه ،
سيدنا أبوبكر هو الوحيد الذي فهم هذه الجمله ، فانفجر بالبكاء وعلى نحيبه ،
ووقف وقاطع النبي وقال : فديناك بآبائنا ، فديناك بأمهاتنا ، فديناك بأولادنا ،
فديناك بأزواجنا ، فديناك بأموالنا ، وظل يرددها ..
فنظر الناس إلي أبوبكر ، كيف يقاطع النبي ..
فأخذ النبي يدافع عن أبوبكر قائلا :
أيها الناس ، دعوا أبوبكر ، فما منكم من أحد كان له عندنا من فضل إلا كافأناه به
إلا أبوبكر لم أستطع مكافأته ، فتركت مكافأته إلي الله عز وجل ،
كل الأبواب إلي المسجد تسد إلا باب أبوبكر لا يسد أبدا ...
وأخيرا قبل نزوله من المنبر .. بدأ الرسول بالدعاء للمسلمين قبل الوفاه كآخر دعوات لهم

فقال: آواكم الله ، حفظكم الله ، نصركم الله ، ثبتكم الله ، أيدكم الله
وآخر كلمه قالها ، آخر كلمه موجهه للأمه من علي منبره قبل نزوله ،
قال : أيها الناس ، أقرأوا مني السلام لكل من تبعني من أمتي إلي يوم القيامه

وحمل مرة أخري إلي بيته . وهو هناك دخل عليه عبد الرحمن بن أبي بكر
وفي يده سواك
فظل النبي ينظر الي السواك ولكنه لم يستطيع ان يطلبه من شدة مرضه .
ففهمت السيده عائشه من نظرة النبي ، فأخذت السواك من عبد الرحمن
ووضعته في فم النبي ، فلم يستطع أن يستاك به ، فأخذته من
النبي وجعلت تلينه بفمها وردته للنبي مره أخري حتي يكون طريا عليه
فقالت : كان آخر شئ دخل جوف النبي هو ريقي
فكان من فضل الله علي أن جمع بين ريقي وريق النبي قبل أن يموت .
تقول السيده عائشه : ثم دخلت فاطمه بنت النبي ، فلما دخلت بكت ،
لأن النبي لم يستطع القيام ، لأنه كان يقبلها بين عينيها كلما جاءت إليه
فقال النبي : ( ادنو مني يا فاطمه ) فحدثها النبي في أذنها ، فبكت أكثر ،
فلما بكت قال لها النبي : ( ادنو مني يا فاطمه ) فحدثها مره أخري في اذنها ، فضحكت
وبعد وفاته سئلت ماذا قال لك النبي ، فقالت :
قال لي في المره الأولي : ( يا فاطمه ، إني ميت الليله ) فبكيت ،
فلما وجدني أبكي قال : ( يا فاطمه ، أنتي أول أهلي لحاقا بي ) فضحكت .

تقول السيده عائشه : ثم قال النبي : أخرجوا من عندي في البيت ،
وقال : ادنو مني يا عائشه فنام النبي علي صدر زوجته ،
ويرفع يده للسماء ويقول : بل الرفيق الأعلي ، بل الرفيق الأعلي .. تقول السيده عائشه : فعرفت أنه يُخير

فدخل سيدنا جبريل علي النبي وقال : يارسول الله ، ملك الموت بالباب ،
يستأذن أن يدخل عليك ، وما استأذن علي أحد من قبلك
فقال النبي : إإذن له يا جبريل ،
فدخل ملك الموت علي النبي وقال : السلام عليك يا رسول الله ، أرسلني الله أخيرك ،
بين البقاء في الدنيا وبين أن تلحق بالله
فقال النبي : بل الرفيق الأعلي .. بل الرفيق الأعلي

ووقف ملك الموت عند رأس النبي وقال : أيتها الروح الطيبه ، روح محمد بن عبد الله ،
أخرجي إلي رضا من الله و رضوان ورب راض غير غضبان

تقول السيده عائشه : فسقطت يد النبي وثقلت رأسه في صدري ،
فعرفت أنه قد مات ... فلم أدري ما أفعل ، فما كان مني غير أن خرجت من حجرتي

وفتحت بابي الذي يطل علي الرجال في المسجد وأقول مات رسول الله ، مات رسول الله .
تقول : فانفجر المسجد بالبكاء . فهذا علي بن أبي طالب أقعد ،
وهذا عثمان بن عفان كالصبي يؤخذ بيده يمني ويسري وهذا عمر بن الخطاب يرفع سيفه
ويقول من قال أنه قد مات قطعت رأسه ، إنه ذهب للقاء ربه كما ذهب موسى للقاء ربه وسيعود ويقتل من قال أنه قد مات .
أما أثبت الناس فكان أبوبكر الصديق رضي الله عنه دخل علي النبي واحتضنه
وقال : وآآآخليلاه ، وآآآ صفياه ، وآآآ حبيباه ، وآآآ نبياه .
وقبل النبي وقال : طبت حيا وطبت ميتا يا رسول الله .

ثم خرج يقول : من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات ، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت
ويسقط السيف من يد عمر بن الخطاب ، يقول : فعرفت أنه قد مات
ويقول : فخرجت أجري أبحث عن مكان أجلس فيه وحدي لأبكي وحدي
ودفن النبي والسيده فاطمه تقول : أطابت أنفسكم أن تحثوا التراب علي وجه النبي
ووقفت تنعي النبي وتقول : يا أبتاه ، أجاب ربا دعاه ، يا أبتاه ، جنة الفردوس مأواه ، يا أبتاه ، الي جبريل ننعاه


آة ............أة ..آة ..... والله أن مصابنا في رسول الله جلل ….لا تمحوه الايأم وتعاقب القرون .
وآخر كلمه قالها ،آخر كلمه موجهه للأمه من علي منبره قبل نزوله ،
قال :
أيها الناس ، أقرأوا مني السلام لكل من تبعني من أمتي إلي يوم القيامه
عليك السلام وصلاوات ورحمات من الله ما تعقب لليلاً ونهار أبدا .
وعليك السلام وصلاوات ورحمات من الله يارسول الله مانشئ طفلاً منا ومات كهلا...
وعليك السلام وصلاوت ورحمات من الله ما ... ماكبر مسلماً وصلى ..
وعليك السلام والصلاوت ورحمات من الله ما تعاقبت أنفاسي إلى أن اسدى بلاروحً ..جسدا .
وعليك السلام والصلاوات ورحمات من الله .. من يوم خلق الكون إلى أن تقوم الساعة العظما .
وعليك السلام والصلاوات ورحمات من الله ... على مدا الأيام تترى .



استغفر الله العظيم من كلٍ ذنب عظيم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رورو ايما
♥ نائبة المديرة ♥
♥ نائبة المديرة ♥
avatar

علم بلدي :
مجموعتك ..~ فريق الابدآع
[نقاط الجوآإئز] [نقاط الجوآإئز] : 1150
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1904
رمضآآآن شهر القرأن
نشاطي : 12775
تم تقيمـﮧ تم تقيمـﮧ : 78
الأوسمة


MЧ Ŝмš● : اللهم انصر اخواننا في سوريا
اللهم عجل بنصرك لهم

دعآءِ } :

مُساهمةموضوع: رد: الدفاع عن النبي من هنا   السبت يونيو 05, 2010 7:56 pm

تحكي السيدة عائشة -رضي الله عنها- عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتقول:

ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئًا قط بيده ولا امرأة، ولا خادمًا، إلا أن يجاهد

في سبيل الله. [مسلم].

ويتجلى عفو الرسول صلى الله عليه وسلم حينما ذهب إلى الطائف ليدعو أهلها إلى الإسلام، ولكن أهلها رفضوا دعوته، وسلَّطوا عليه صبيانهم وعبيدهم وسفهاءهم يؤذونه صلى الله عليه وسلم هو ورفيقه زيد بن حارثة، ويقذفونهما بالحجارة حتى سال الدم من قدم النبي صلى الله عليه وسلم.
فنزل جبريل -عليه السلام- ومعه ملك الجبال، واستأذن النبي صلى الله عليه وسلم في هدم الجبال على هؤلاء المشركين، لكن النبي صلى الله عليه وسلم عفا عنهم، وقال لملك الجبال:

(لا بل أرجو أن يُخْرِجُ الله من أصلابهم من يعبد الله وحده، ولا يشرك به شيئًا) [متفق عليه].
وعندما دخل النبي صلى الله عليه وسلم مكة منتصرًا، جلس صلى الله عليه وسلم في المسجد، والمشركون ينظرون إليه، وقلوبهم مرتجفة خشية أن ينتقم منهم، أو يأخذ بالثأر قصاصًا عما صنعوا به وبأصحابه. فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم:


(يا معشر قريش، ما تظنون أني فاعل بكم؟).
قالوا: خيرًا، أخ كريم، وابن أخ كريم.. قال: (اذهبوا فأنتم الطلقاء)
[سيرة ابن هشام].



استغفر الله العظيم من كلٍ ذنب عظيم




اللهم عجّل بفرجْ أخوتنا في الشـآمْ






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دوتى
بنٌوتة فعَالهـ
بنٌوتة فعَالهـ
avatar

علم بلدي :
[نقاط الجوآإئز] [نقاط الجوآإئز] : 450
عدد المساهمات عدد المساهمات : 324
اللهم إعتق رقابنا من النار
نشاطي : 10280
تم تقيمـﮧ تم تقيمـﮧ : 14
MЧ Ŝмš● : اذا كان الأمس ضاع ..
فبين يديك اليوم ..
ضاع اليوم
لديك الغد..

دعآءِ } :

مُساهمةموضوع: رد: الدفاع عن النبي من هنا   الجمعة نوفمبر 05, 2010 11:23 am



[center]

[/center]



استغفر الله العظيم من كلٍ ذنب عظيم










اللهم بلغنا رمضان
واعنا على الصيام
والقيام وقراءة القرآن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدفاع عن النبي من هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بنات 3009 :: المنتدى الاسلامي :: درر اسلامية-
انتقل الى: